بيروت / مؤتمر«الإعلام وحقوق الإنسان»: حصانة وحماية

1511778529_1

افتتح «المؤتمر الإقليمي حول الإعلام والسلام وحقوق الإنسان» الذي تنظمه منظمة إعلام للسلام «ماب»، برعاية وزارة الإعلام اللبنانية وبالشراكة مع مؤسسة كونراد اديناور برنامج سيادة القانون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت أعماله في فندق «كراون بلازا». استهل المؤتمر بجلسة افتتاحية تحدث فيها اندريه قصاص ممثلاً وزير الإعلام ملحم الرياشي، ممثلة مؤسسة كونراد اديناور هناء ناصر، رئيسة «منظمة الإعلام من أجل السلام» فانيسا باسيل، في حضور ممثلتي مركز الإعلام للأمم المتحدة في بيروت سينتيا خوري ومريم سليمان ومتخصصين من استراليا، العراق، سوريا، لبنان، البحرين، مصر وتونس.

دقيقة صمت عن أرواح ضحايا مسجد الروضة في سيناء. وأكد قصاص «أهمية حرية الرأي والتعبير باعتبارها من أهم حقوق الإنسان». وقال: «بالتوازي، لا بد من توفير الحصانة والحماية لوسائل الإعلام وللإعلاميين حتى يكون هناك إعلام حر يمارس نشاطه تحت سقف القانون، مع التشديد على أهمية اعتماد الإعلام الموضوعية واحترام الرأي الآخر».

وأوضحت ناصر «أنه أدت الحرب على الأرهاب بعد أحداث 2001 إلى لجوء العديد من الحكومات إلى تهديد حرية الإعلام والمشاركة في الحث على الكراهية والتحريض على الكره وإثارة النزاعات. ونشهد اليوم انتهاكات واسعة النطاق تُرتكب ضد حق التعبير وذلك من خلال القيود المفروضة على حرية التعبير ووسائل الإعلام في العديد من بلدان العالم».

وقالت باسيل: «نسعى من خلال هذه المبادرة، الى وضع أساس لمفهوم «صحافة حقوق الإنسان» التي تخدم القضايا الحقوقية والإنسانية، وتساهم في بناء السلام. كما نهدف الى تفعيل دور «صحافة السلام» في تعزيز حقوق الانسان».

 

نوفمبر 28th, 2017

الوسوم:, , , ,

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>