مدينة الفيحاء-طرابلس تنضم الى مدن طريق الحرير

1511619557_

 

إحتفلت طرابلس الفيحاء بالانضمام الى تحالف مدن غرفة التجارة الدولية لطريق الحرير، والتي من شأنها أن تضعها على طريق الانماء الاقتصادي والاستفادة من الأموال التي رصدتها الصين للبنان ضمن هذا المشروع والبالغة نحو ملياري دولار، حيث وقع رئيس إتحاد بلديات الفيحاء المهندس أحمد قمر الدين ورئيس الغرفة الدولية لو جيان شونغ الإتفاقة في مقر بلدية الميناء.

حضر حفل التوقيع رئيس الهيئات الاقتصادية في لبنان الوزير السابق عدنان القصار، سفير الصين في لبنان وانغ كيجيان، رئيسة المنطقة الاقتصادية ريا الحسن، رئيس غرفة التجارة توفيق دبوسي، مدير المرفأ الدكتور احمد تامر، رئيس مجلس ادارة معرض رشيد كرامي الدولي اكرم عويضة، نائب رئيس بلدية الميناء الدكتور ميشال فلاح، مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون الشمال عبدالغني كبارة، المدير الاقليمي لفرنسبنك نزيه شعراني، مستشارة الرئيس عدنان القصار نادين الحجار، مديرة الاتحاد المهندسة ديما حمصي وعدد من الفاعليات ورجال أعمال صينيين.

في البداية رحب المهندس قمر الدين بالحضور، شاكرا الرئيس القصار على تحقيق هذا الانجاز لطرابلس الذي يدل على محبته الكبيرة للمدينة وأهلها، وقال: إن هذا الاتفاق يعطينا الثقة لكي نحقق أهدافنا في جعل طرابلس موقعا اقتصاديا هاما على خط الحرير، ولتحفيز دور المدينة وتحويلها الى عاصمة اقتصادية للبنان وكقاعدة ومنصة لاعادة إعمار سوريا.

وأكد قمر الدين على وجود البنية التحتية الجيدة التي تملكها طرابلس بما فيها المرفأ المجهز بكل الانشاءات الحيوية اضافة الى المنطقة الاقتصادية الخاصة ومعرض رشيد كرامي الدولي وخط سكة الحديد ومطار الرئيس رينة معوص الذي يحتاج لبعض التجديد مع العلم انه يملك اراض حوله رخيصة جدا مقارنة مع بيروت.

ثم تحدث الرئيس القصار فعبر عن سروره بأن يشهد توقيع اتفاقية انضمام اتحاد بلديات الفيحاء الى تحالف مدن غرفة التجارة الدولية لطريق الحرير، مشيراً إلى الأهمية الخاصة لطرابلس التي نوليها اهتماما خاصا لما تتمتع به من مقومات وامكانات هائلة، ليس فقط للبنان بل وللمنطقة بأسرها، تؤهلها لتعزيز وتقوية التجارة مع الصين.

وقال: نحن كمجموعة فرنسبنك لم ولن ندخر جهداً لتعزيز مكانة طرابلس ومنطقة الشمال وانفتاحها على الأسواق الصينية، مؤكداً أن تحالفا كهذا سيهيئ المدينة لتكون منصة متميزة للتعاون مع الصين، في مبادرة طريق الحرير نظراً لأهمية طرابلس الاقتصادية.

وأضاف القصار: أنا في كامل الجهوزية لأضع علاقاتي التاريخية والطويلة مع الصين من أجل تعزيز المصالح والمنافع المتبادلة بين لبنان والصين. ولن أدخر جهدا في سبيل تعزيز مكانة لبنان، وتوطيد العلاقات اللبنانية – الصينية والعربية – الصنية على حد سواء.

وثمّن القصار الجهود المبذولة من أجل تعزيز العلاقات اللبنانية الصينية، وهنأ قمرالدين على جهوده لتصبح طرابلس منصة استراتيجية على طريق الحرير الجديد، الأمر الذي سينعكس إيجابا على تشجيع المشاريع المشتركة ونمو الصناعات التحويلية وتعزيز قطاع التجارة والخدمات اللوجستية وإطلاق عجلة الاقتصاد من لبنان نحو العالم العربي والأسواق الأفريقية، منوها بالسلم والأمن اللذين تنعم بهما طرابلس كعنصرين أساسيين للتنمية الاقتصادية والاستثمار الأجنبي والمحلي على حد سواء.

كما أثنى القصار على القيادة الحكيمة والجهود الدؤوبة التي يبذلها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، من أجل الحفاظ على سلامة لبنان واستقراره وازدهاره، متوجهاً الى لبنان قيادة وشعباً بالعمل سوياً تحت شعار “لبنان أولاً”.

ثم تحدث رئيس الغرفة الدولية لو جيان شونغ فأعرب عن سروره لوجوده في طرابلس المدينة الجميلة، وعرض لمواكبته الرئيس القصار في جولاته على مختلف القطاعات والدول، واصفا إياه  بالقائد على مستوى الدول المشاركة في إتحاد مدن خط الحرير.

ورأى أن الفضل في هذا اللقاء يعود الى واحد من أعز الصدقائي هو الرئيس عدنان القصار وهو أحد أهم الفاعلين من أعضاء غرفة خط الحرير للتجارة الدولية، وله يد طولى في تقوية الروابط بين لبنان والصين، وكذلك بين الصين ودول أخرى.

أضاف: نحن نحب لبنان ومدنه، وقد وضعنا الرئيس القصار في صورة أوضاع هذه المدن فمنذ الخمسينيات، عمل على هدف تعزيز أواصر العلاقات بين لبنان والصين، وقام بمساهمات عالية بين الصين والبلدان العربية، ومن هنا أحب أن أعبر عن امتناننا الكبير له ولمساهمته في تمتين الروابط في اتحاد مدن خط الحرير.

وتابع: أحب أن أخبركم شيئا عن مبادرة الاتحاد القائمة على مبدا التعاون، والسلام، والمنافع، وأدعو كل الدول المشاركة في الاتحاد للعمل معا من أجل مستقبل يفيدنا جميعا. وأعتقد أن هذه المبادرة تهم وتفيد كل المشاركين فيها.

وقال: نحتاج إلى عالم فيه تنمية جيدة، ولبنان كان في السابق، وهو اليوم، نقطة هامة على طرق التجارة العالمية، وإن العلاقات بين لبنان والصين قديمة، وهي تؤسس لعلاقات متينة، وتبادل تجاري ومعرفي جيد على مختلف الصعد بين البلدين، ونحن اليوم في طرابلس لنوقع بروتوكولا يصب في الاطار عينه.

وفي الختام وقع قمر الدين ولو جيان شونغ على البروتوكول، وتم عرض فيلم وثائقي عن غرفة التجارة الدولية لطريق الحرير.

فرنسبنك

وكانت المحطة الأولى للرئيس عدنان القصار في زيارته الطرابلسية في الدائرة الاقليمية لفرنسبنك في الجميزات، حيث كان في إستقباله المدير الاقليمي نزيه شعراني، وعقد لقاء جرى خلاله البحث في الدور الذي يلعبه فرنسبنك في التنمية المحلية.

المصدر: سفير الشمال

نوفمبر 28th, 2017

الوسوم:, , ,

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>