خاص / ما لله ليس للبشر.. دول الخليج بين الإيمان والتطرف

imgid334552

كتب إبراهيم شعيب – فقرة .. #هلا_بالخليج

يلفتني دائما بعض ردود الفعل في مجتمعاتنا على أي تصرف او حركة أو حتى طريقة لبس خصوصاً في ما يتعلق بالفتيات، وإنطلاقاً من مبدأ أننا نصف مجتمعاتنا بـ “المحافظة” دائما ما نجد هذا الوصف يُستخدم تبريرا لشن إنتقادات لاذعة على من يمسها أو يحاول المس بها، لننطلق من فكرة التحسين الى مبدأ التقديس والهالة التي نسقطها على أي حالة نريد الدفاع عنها.

ومن هذه الحالات فريضة “الحجاب” لدى المسلمات، ولا أناقش هنا موضوع الحجاب بقدر ما أريد أن الفت النظر الى ظاهرة تمسنا في الصميم، فأنا لست برجل دين ولا عالم فقهي لأناقش في هذه المسائل الفقهية وإنما أريد الإضاءة على ردود أفعال تمس البعض بطريقة مسيئة.

محجبة ضحكت بصوت عال، غنّت، رقصت أو ارتدت ثياباً ضيقة، تُدفع فجأة الى خانة الإتهام بأخلاقها أو عرضها أو حتى الوصول أحيانا الى تكفيرها ووصفها بأنها عار يستوجب الأخذ بالثأر (معنويا) منها وينبري المبارزون للتصدي بطريقة بطولات هوليود علّه ربما أو علّها يشفون غليلهم منها تعويضاً عن نقص ديني حقيقي لديهم ويعتبرون هذا الهجوم تكفيرا لخطاياهم التي إرتكبوها تجاه معتقداتهم التي بالمناسبة لم يحاسبهم أحد عليها وربما حتى الآن…اي دور لدول الخليج التي تقود التغيير في العالم العربي، ليعيش العالم العربي والاسلامي بين الإيمان الحق والتطرف الموصوف.

ويتناسى البعض الآية الكريمة التي تقول: “يا أيها المؤمنون عليكم بأنفسكم” ما يعني أن الجميع لديه أخطاء وإختلافات ولا أحد كامل، أما الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي يستندون اليه بإنتقاداتهم اللاذعة، فتلك الطريقة لا تقدم معروفا ولا تنهى عن منكر، فالنبي أُمر بطريقة واضحة: “وجادلهم باللتي هي أحسن”.

كما تناسى البعض أيضا أن الحجاب تاريخيا كان شائعا لدى معظم الشعوب بل لدى معظم الأديان، وحتى في الجاهلية ما قبل الإسلام كان مستخدما أيضا.

إنطلاقا من ما تم سرده من أمثلة أتوجه الى أولئك الجلادين بأن الحجاب لا يدل على دين معين ولا يُختصر هذا الدين به، وان من ترتديه وإن إرتكبت “خطيئة” بنظره فلا يعني ذلك أنه كفر بتعاليم الدين أو تعرض لجوهر هذا الدين أو حتى خرج عنه، فلها مطلق الحرية في تصرفاتها كما للرب مطلق الحرية في المحاسبة لاحقا وعلى طريقته ( بالعقاب أو بالمغفرة) وليس على طريقة بني آدم بالنبذ والتحقير، ومن كان منكم بلا خطيئة.. فليرجمها بحجر!!!.

نوفمبر 30th, 2017

الوسوم:, , ,

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>