ماذا يحضر بين التركمان والاكراد..شمال العراق؟

RTX3GMT5-870

كشفت صحيفة “العرب” اللندنية، اليوم السبت، عن معركة “قومية” قد تندلع بين المكونين الكردي والتركماني في محافظة كركوك.
وقالت “العرب”، إن “مدينة كركوك العراقية، الغنية بالنفط، تجتاحها حمى تنافس قومي بين الأكراد والتركمان، فيما يتحدث مقربون من زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، عن بوادر انتفاضة في صفوف أبناء المدينة، ضد احتلال القوات الاتحادية والحشد الشعبي لها”.
وشهدت كركوك، منذ السادس عشر من أكتوبر، عندما تمكنت القوات الاتحادية من الدخول إليها، عقب مغادرتها صيف العام 2014، هجمات محدودة على مقار أمنية ودوريات للشرطة، وصفت بأنها “انتقامية”، ويقول رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجرفان البارزاني، إن خطة إعادة الانتشار، التي نفذتها القوات الاتحادية ردا على استفتاء الانفصال الكردي، الذي أجراه إقليم كردستان في الخامس والعشرين من سبتمبر، تسببت في تهجير الآلاف من الأكراد من منطقة طوزخورماتو، قرب كركوك، التي يسكنها خليط من مكونات قومية.
وتوضح الصحيفة، انه “وبالرغم من أن طوزخورماتو، تتبع محافظة صلاح الدين إداريا، إلا أنها تمثل امتدادا ديموغرافيا لكركوك، وتقول مصادر عراقية رفيعة: إن التركمان، الذين اشتكوا من قمع سياسي كردي في كركوك، عندما كانت قوات البيشمركة تسيطر عليها، يدفعون أبناءهم إلى التطوع في قوات محلية، تحاول أن تلعب دورا في تأمين المدينة، وبالرغم من أن تركمان هذه المنطقة، ينقسمون مذهبيا بين الطائفتين الشيعية والسنية، إلا أن التطوع شمل الجميع”.
وتقول مصادر محلية، بحسب تقرير الصحيفة، إن “التركمان استغلوا وصول الحشد الشعبي والقوات العراقية، في إطار خطة إعادة الانتشار، إلى مناطقهم في كركوك، لينفذوا أعمالا انتقامية ضد السكان الأكراد ومصالحهم”.
ونقلت “العرب” عن مقربين من زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، قولهم، إن “بوادر ثورة، ضد المحتلين، تلوح في كركوك”، وسجلت المدينة، ليل الخميس، هجوما بالقنابل اليدوية على مقر أمني في المدينة، قيل إن “متطوعين أكرادا نفذوه”.
ولأول مرة منذ أعوام، تتولى شخصية عربية، منصب محافظ كركوك، بعد هيمنة كردية عليه منذ العام 2003.
وتتحدث مصادر محلية في كركوك عن “استعداد أبناء القومية التركمانية، لمواجهة الأكراد في المدينة، للحفاظ على المكاسب التي تحققت في 16 أكتوبر”، ويقول التركمان إن الأكراد، الذين احتكروا أهم المسؤوليات الأمنية في كركوك، نفذوا ضدهم عمليات تصفية عرقية، لتغيير التركيبة الديموغرافية في المدينة، بحسب ما ذكرته الصحيفة

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>