حلقة نقاش “مستقبل مصادر الطاقة.. والصراع على الشرق الأوسط”

NAHAS ALL

نظمت الاستشارية للدراسات، يوم الاثنين 4 كانون الأول 2017، حلقة نقاش فكري متخصصة بعنوان “ مستقبل مصادر الطاقة.. والصراع  على الشرق الأوسط “، استضافت فيها الباحثين شحادة جمال الدين وصلاح النشواتي، وعدد من الباحثين والأكادميين والاعلاميين.

افتتح الجلسة مدير “الاستشارية” الباحث نادر عزالدين بالحديث عن أزمة النفط العالمية وآخر تطوراتها، وارتباط الصراع في الشرق الأوسط بمصادر الطاقة المتجددة والغاز، بالاضافة إلى الدور الذي تلعبه الامارات المتحدة في الصراع في الشرق الأوسط ومصالحها الاقتصادية والسياسية من تغيير شكل الحكم في السعودية واليمن. كما طرح تساؤلات حول مستقبل حول البدائل المستقبلية للطاقة النووية وتداعيات هذا الملف على الشرق الأوسط واستمرار التدخل الأميركي المباشر في بلدانه.

JAMALEWDDINE2

وتحدث الباحث والمحلل السياسي اللبناني شحادة جمال الدين في البداية عن اتفاق “كيوتو 1992″ والبدء بالبحث عن بديل للنفط كمصدر أساسي للطاقة في العالم واعتماد مصادر بديلة على رأسها الغاز، عارضاً الخرائط التفصيلية لأهم احتياطات الغاز في العالم.

بعدها استعرض جمال الدين أهم أسواق الطاقة في العالم بدءا من الاتحاد الاوروبي وحاجته من الغاز سنويا وصولا إلى اليابان والصين والهند وغيرها من الدول، شارحا خفايا الصراع الدولي القائم حول تأمين الغاز إلى الاسواق العالمية. وتابع جمال الدين عرضه عن أنابيب الطاقة العالمية وأهمية موقع تركيا الجيوسياسي، حيث تعتبر ممرا الزاميا لانابيب الغاز بعد روسيا إلى اوروبا.

NASHAWATI2

بدوره، قدّم الباحث والكاتب السياسي السوري صلاح النشواتي شرحا مفصلا حول شكل النظام الدولي الحالي، لافتا الانتباه إلى أن الصين وروسيا تسعيان إلى تعديل شكل هذا النظام الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة من خلال النفط والدولار.

ورأى النشواتي أن مستقبل الطاقة في العالم يرتكز على بدائل نووية ستأخذ مكان اليورانيوم، وفي مقدمتها الثوريوم المتوفر بكثرة في العالم، والذي تسعى الولايات المتحدة للسيطرة عليه، رابطا الموضوع بالأطماع الأميركية في الشرق الأوسط الذي يحوي على كميات كبيرة من الثوريوم.

وتحدث النشواتي أيضاً عن استراتيجية الامارات المتحدة في المنطقة، متهما اياها بأنها تحمل “مشروعا خطيرا يفرّغ محور المقاومة من قضيّة فلسطين، ويحوّل الصراع العربي – الاسرائيلي إلى صراع قومي مع ايران”.

كما كان هناك العديد من المداخلات لكل من: الباحث رياض عيد والخبير الاقتصادي زياد ناصر الدين والعميد ميشال نحاس والعميد دريد زهر الدين ورئيس الاستشارية د. عماد رزق.

وتجدر الاشارة إلى أن “الاستشارية” ستعمل على إصدار توصيات تعمم لاحقا على دوائر القرار.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>