بالفيديو..للمرة الاولى الكرنفال الروسي – السوري لكرة السلة في دمشق

589-660x330

تأكيدًا لعلاقات الصداقة بين سوريا وروسيا، أقيم في العاصمة السورية دمشق مهرجان رياضي سوري – روسي بكرة السلة، بمشاركة قدامى نجوم المنتخبين في صالة الفيحاء الرئيسية.

وتضمن المهرجان الذي أطلق عليه عنوان “روسيا ــ سورية.. كرة السلة موحدة البلدان”، مباراة كرنفالية جمعت قدامى منتخب سورية وقدامى المنتخب الروسي ومباراة جمعت مواهب اللعبة في دمشق لفئتي الناشئين والناشئات وعروضا فنية للفرقة الفلكلورية الشركسية وسلسلة من الفقرات الرياضية قدمها فريق روسي متخصص بمهارات كرة السلة.

وأكد الوزير المفوض في سفارة روسيا الاتحادية بدمشق إيلبروس كوتراشيف في تصريح لمراسل ” سبوتنيك”، أن المهرجان كان منظما وجيدا وهو دليل على مستوى العلاقات المتميزة التي تربط البلدين ونتمنى أن يكون مقدمة لمهرجانات أخرى لزيادة الروابط في مختلف المجالات.

وأوضح كوتراشيف أن هذه الفعالية هي خطوة نحو تعزيز العلاقات الرياضية بين البلدين من حيث المعسكرات التدريبية المشتركة وتبادل الخبرات الرياضية لبناء جيل رياضي قادر على صنع الإنجازات في المحافل العالمية.

ولفت إلى أن سوريا وروسيا تعملان معا لفترة طويلة من أجل الحفاظ على الأجواء السلمية في سمائنا وعلى أمن وسلامة الشعب… وليس فقط أمان الشعب السوري بل أمن وسلامة المجتمع الدولي بأسره.

 إن تعاون بلدينا، والصداقة بين شعبينا، لا يقتصر فقط على الجانب العسكري ومكافحة الإرهاب، بل يشمل أيضا المجال الإنساني، ونرى أن هذا هو أهم عامل في العلاقات المتبادلة بين شعبينا.

فبدون التفاهم والثقة، والتقارب الروحي والعقلي والفكري بين الناس، تصبح العمليات العسكرية لا طائل منها، كما يصبح التعاون بين الدول على أساس الاحترام المتبادل والاعتراف بالسيادة والأولوية الفعلية للقانون الدولي، أمراً مستحيلاً.

بدوره أشار رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة في تصريح لمراسل “سبوتنيك”، إلى أن هذا المهرجان يأتي في إطار تعزيز العلاقات السورية الروسية وهو خطوة جيدة لتشجيع المنتخبات الأخرى للقدوم إلى سوريا وإجراء المعسكرات الرياضية منوها بوقوف روسيا إلى جانب سوريا في حربها على الإرهاب، داعيا إلى إقامة مهرجانات أخرى لأن الرياضة رسالة محبة وسلام.

وأضاف جمعة، نحن على يقين من حدث اليوم، الذي أطلقنا عليه اسم “روسيا — سوريا.. كرة السلة موحدة البلدان”، سيصبح جسرا آخر يربط بين شعبينا، وسيبدأ علاقات ودية كثيرة، وسيربط بين كثير من الناس في بلدينا. كرة السلة، ربما، هي أفضل لعبة كرة على كوكب الأرض، فلا يمكن أن يكون غيرها أكثر ملاءمة لهذا الغرض.

دمشق-سانا

أقيم اليوم في صالة الفيحاء الرئيسية بدمشق مهرجان رياضي بكرة السلة بمشاركة روسية متميزة ووسط حضور جماهيري كبير بعنوان “روسيا.. سورية.. كرة السلة موحدة البلدان”

وتضمن المهرجان مباراة كرنفالية جمعت قدامى منتخب سورية وقدامى المنتخب الروسي انتهت بتعادل الفريقين بنتيجة44-44 نقطة ومباراة جمعت مواهب اللعبة في دمشق لفئتي الناشئين والناشئات وعروضا فنية للفرقة الفلكلورية الشركسية وسلسلة من الفقرات الرياضية قدمها فريق روسي متخصص بمهارات كرة السلة.

وقدم الفريق الروسي مجموعة من كرات السلة إلى أندية دمشق وريف دمشق والقنيطرة للمساهمة في دعم العملية التدريبية وتطوير الفئات العمرية.

وفي تصريح لمندوب سانا الرياضي أوضح الوزير المفوض في سفارة روسيا الاتحادية بدمشق إيلبروس كوتراشيف أن المهرجان كان منظما وجيدا وهو دليل على مستوى العلاقات المتميزة التي تربط البلدين ونتمنى أن يكون مقدمة لمهرجانات أخرى لزيادة الروابط في مختلف المجالات.

وأوضح كوتراشيف أن هذه الفعالية هي خطوة نحو تعزيز العلاقات الرياضية بين البلدين من حيث المعسكرات التدريبية المشتركة وتبادل الخبرات الرياضية لبناء جيل رياضي قادر على صنع الإنجازات في المحافل العالمية.

وقال رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة إن هذا المهرجان يأتي في إطار تعزيز العلاقات السورية الروسية وهو خطوة جيدة لتشجيع المنتخبات الأخرى للقدوم الى سورية وإجراء المعسكرات الرياضية منوها بوقوف روسيا إلى جانب سورية في حربها على الإرهاب داعيا إلى إقامة مهرجانات أخرى لأن الرياضة رسالة محبة وسلام.

ماهر خياطة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام أكد أن المهرجان بادرة تندرج في إطار توسيع الدعم الروسي لسورية وهو رسالة تدل على أن الرياضة السورية عادت للانطلاق مجددا وعلينا مواكبة هذه الانطلاقة بإعادة بناء جيل الشباب وتعزيز إمكاناته ولاسيما أن الرياضة السورية التي تعد جزءا مهما من منظومة الحياة قد اصبحت رياضة إنجازات.

بدوره عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام الدكتور ابراهيم ابازيد قال “إن مشاركة نجوم كرة السلة الروسية في المهرجان يجسد الدعم الروسي الكبير لسورية في حربها ضد الارهاب وانتصارها عليه” مبينا أن حضور النخبة المتميزة من الرياضيين الروس إلى صالات الرياضة السورية كان لفتة مشجعة لرياضيينا في استحقاقاتهم القادمة وخطوة مهمة لإعادة استضافة سورية للبطولات الدولية.

وأبدى اللاعبون الروس سعادتهم للمشاركة في هذا المهرجان واعتزازهم بالاستقبال اللافت الذي تلقوه من الشعب السوري واستعدادهم للمشاركة في مهرجانات أخرى في سورية مشيرين إلى المستوى الجيد للمواهب التي شاركت بالمهرجان.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>