سورية الصمود والطريق إلى النصر.. التحدّيات والتهديدات

120118-18

إفتتحت “الإستشارية للدراسات والتواصل الاستراتيجي” نشاطها في العام 2018 بحلقة نقاش مغلقة تحت عنوان: “سورية الصمود والطريق إلى النصر..التحديات والتهديدات”، استضافت فيها نخبة من الباحثين والأكادميين والإعلاميين وشارك فيها الاستاذ بلال تقي الدين رئيس حزب الوفاق الوطني.

مدير “الإستشاريّة” نادر عزالدين رحب بالحضور، مثمّنًا فيها مشاركة الجميع وحضورهم لتبادل الآراء في ظل المرحلة الجديدة المقبلة في سورية، خاصّة أنهم “من أصحاب الخبرة الكبيرة والعميقة في مقاربة الملف السوري من زوايا مختلفة”.

وافتتح الحلقة الإعلامي حسّان الحسن عرضًا تفصيليًّا للتطورات الميدانية الأخيرة في سوريا وخاصة وصول الجيش السوري وحلفائه إلى مطار أبو الظهور العسكري ذات الأهميّة الاستراتيجية في ريف إدلب الجنوبي، طارحًا عددًا من الأسئلة حول رد الفعل التركي إزاء هذه التطورات، والهجوم بطائرات مسيّرة على قاعدتين روسيتين في سورية، بالإضافة إلى المواقف الفرنسية المتمايزة تجاه دمشق.

واستعرض رئيس “الإستشارية” د. عماد رزق بحثًا وصفيًا (غرافيك) صادر عن المؤسسة بعنوان “الليرة السورية ضحيّة جديدة في الحرب على سورية”، اعداد الكاتب السوري رضا زيدان‘ أشار من خلاله إلى الأضرار التي لحقت بالعملة السورية في سنوات الحرب، وارتباط ذلك بالميدان ومسار المفاوضات والمضاربات، بالاضافة إلى التدهور في قطاعات النفط والصناعة والتجارة والسياحة.

ثمّ شرح الخبير والباحث الإقتصادي زياد ناصر الدين آليّة مواجهة الدولة السوريّة للإنهيار الاقتصادي الذي أصاب البلاد جراء الحرب، متحدثًا عن خطة موازنة العام 2018 “الإنتاجيّة والإعماريّة، والتي تعيد الإعتبار للزراعة والصناعة، وتأخذ بعين الإعتبار خلق فرص عمل جديدة ومكافحة البطالة”. وأشار إلى وجود ضغوط خارجيّة لعرقلة إعادة الإعمار ضمعًا بتحقيق بعض المكاسب.

ورأى الباحث والكاتب سمير الحسن إلى أنّ “جميع المؤشرات تفضي إلى أنّ النصر بات حتميًّا وأكيدًا، ومفاعيله بدأت تتحقق في الميدان”، ومع بداية “الحل السياسي وإلقاء السلاح تكون سورية قد انتصرت على المؤامرة التي حيكت ضد الدولة والوطن والشعب”، مفنّدًا الأسباب الحقيقية للإنتصار. كما رجّح أن تعود سورية إلى الإستقرار التام العام المقبل على أبعد تقدير.

من جهته، أكد الباحث والكاتب ميخائيل عوض أنّ “التحدي الرئيسي هو توليد رؤية ومشروع عن ماهية سورية الجديدة التي ستولد بعد الحرب”، مشيرًا إلى أن التحدي المباشر الآن يقتضي “استكمال فرض سيادة الدولة على جميع أراضيها.. ومن بينها ما يسمى مناطق تخبيض التوتّر”، وأمنيًّا “ستواجه سورية تحديين هما العمليات الإرهابية وفرض هيبة الدولة في بنيتها وبنية المسلّحين”.

وتمحورت مداخلة مدير المركز الدولي للإعلام والدراسات رفيق نصرالله، حول العلاقة بين حلف شمال الأطلسي وإسرائيل، حيث أشار إلى أنّ الأخيرة “تبدو وكأنّها عضو فاعل في هذا الحلف رغم عدم انضمامها له بشكل رسمي”، وأنّ “أمن وحماية إسرائيل هي أساس في استراتيجية الناتو في الشرق الأوسط”، منبّهًا إلى حتميّة تدخّل الأطلسي لحماية العدو في أي حرب مقبلة مع سورية والمقاومة.

ورأت الإعلامية والكاتبة السياسيّة ثريا عاصي أنّه لا يمكن اعتبار قرار أوروبا مستقلًا عن الهيمنة الأميركيّة، كما “نشهد التزامًا أوروبيًّا كاملًا بالحركة الأميركيّة” بخصوص المسار السياسي في سورية. وأشارت إلى أنّ “مؤتمر سوتشي يخدم النصر ويكرّس أولويّة الكلمة الروسيّة الإيرانيّة في حلّ الصراع في سورية”، لافتة إلى أنّ “تركيا الأطلسيّة مكلّفة بتلغيم المسار التحالفي الروسي – الإيراني – السوري”.

بدورها، أشارت د. هدى رزق إلى أنّ “عمليّة التسوية السياسية السورية وعمليّة الإنتقال اللاحقة أولويّة دبلوماسيّة لروسيا”، أمّا هدفها العسكري الرئيسي للعام 2018 فهو “القضاء على جبهة النصرة”، مضيفة أنّ ما أثار قلق موسكو هو أن “تضعف الاحتجاجات في إيران نطاق مشاركتها في سورية”، مؤكدة أنّ “الدولتين تؤكدان شراكتهما بدل الخصومة”.

الباحث في العلاقات الدوليّة صلاح النشواتي رأى أنّ دخول الجيش السوري إلى ادلب أفشل “مشروع الاستقرار القلق الذي تشرف عليه الولايات المتحدة في سورية الذي حال دون تحقيق أي مكاسب سياسية لصالح الدولة”، كما أسقط مخطط الاستخبارات العسكرية الأميركية في إنشاء جيش سورية الجديد في الجنوب بالتزامن مع إعداد جيش في الشمال مع قسد” واستخدامهما لاستعادة السيطرة على المناطق التي استعادتها الحكومة السوريّة.

وفي نهاية حلقة النقاش، توجّه د. رزق إلى المشاركين بالقول “إنّ مشاركتكم هذه، تمثّل قيمة مضافة كبيرة للنقاش ولأعمال المؤسسة، ونحيطكم علمًا أنّها ستصدر عن الإستشاريّة لاحقًا في كتيّب إلكتروني وورقي”.

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>