حوار في “مؤسسة الإمام الحكيم” حول ضرورات وتحديات التكامل الإقليمي

تنزيل

استضاف منتدى الأربعاء في “مؤسسة الإمام الحكيم”، في 7 آذار 2018، عضو الهيئة التأسيسية في “منتدى التكامل الإقليمي” الكاتب والباحث سعد محيو، في لقاء حواري بعنوان: “التكامل الإقليمي بين الضرورات والتحديات”، بحضور مدير الاستشارية للدراسات الباحث نادر عزالدين وجمع من الشخصيات الدينية والسياسية والديبلوماسية والأكاديمية والإعلامية.

وقال محيو إنّ “القوى الإقليمية في المنطقة أربعة، مصر تركيا وإيران والتي تشّكل فيما بينها مثلثًا استراتيجيًا، ويُضاف إليها العنصر الكردي والذي لعب دورًا أساسيًا في الحضارة الإسلامية المشرقية”.

وأضاف “تبدو فكرة عودة الحضارة المشرقية الإسلامية وكأنها حلم من الناحية العملية، إلا أنه ثمة معطيات ومؤشرات موضوعية وعلمية تثبت أن لهذه الفكرة ركائز وأرجل متينة جدًا”.

ومن هذه المؤشرات، بحسب محيو، “التمزق المجتمعي الكبير في الغرب.. والعامل الأساسي في هذا التمزق هو انهيار مفهوم الدولة الأمة، الذي كان يشكل العامل الأساس في نشوء وصعود أوروبا إلى الزعامة العالمية، كما أنه العامل الأساس في نشوء وصعود الاستعمار ومن ثم الامبريالية”، بالإضافة إلى “الصعود التاريخي لدول شرق آسيا (الصين، الهند واليابان) إلى قمرة القيادة العالمية” و”عودة تركيا وإيران إلى حضن الحضارة الإسلامية وإلى استراتيجيات المشرق”.

ورأى محيو أنّ “النزعة الإقليمية باتت قانونًا وليست خيارًا، كما هو الحال لدى الاتحاد الأوروبي ودول جنوب شرق آسيا وشمال أفريقيا وغيرهم”.

وأكد أنّ “هناك فرصة تاريخية وذهبية وموضوعية أمام شعوب المناطق الأربعة؛ الإيرانية، التركية، الكردية والعربية كي تشارك في العملية التاريخية التي تجري الآن على قدم وساق لإقامة نظام عالمي جديد يستند إلى تعدد الحضارات وتساوي العدالة المشتركة بينها”.

28577668_10156769244907788_6059574082943320064_n

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>